الاثنين 20/05/2019
03:22 بتوقيت المكلا
مقترح الاستراتيجية اللازمة لتنمية قطاع السياحة


مقترح الاستراتيجية اللازمة لتنمية قطاع السياحة

      تمتلك محافظة حضرموت عناصر ومقومات سياحية متعددة .. كذلك تنفرد بخصائص تحدد أماكن القوة والتنوع في قطاع السياحة باعتباره قطاعا اقتصاديا واعدا سيساهم بشكل كبير جدا في تنمية وتطوير مجتمعنا .
       يأتي في مقدمة عناصر الجذب السياحي في المحافظة وجود شريط ساحلي جميل جدا ويمتد لأكثر من350 كيلومتر ورغم أهمية ذلك في تحقيق تنمية سياحية شاملة إلا أنه لم تتم الاستفادة منه بصورة منهجية ولم تحقق أي اهداف ورؤى استراتيجية تساهم في تطوير وتنمية مجتمعنا ...   إضافة الى وجود موارد طبيعية متنوعة وموروث شعبي وتاريخي غني جدا .
       ان محافظة حضرموت بحاجة فعلية الى دراسة لواقعها السياحي المتعدد الاهداف وتحدد اماكن القوة للوصول الى رؤية استراتيجية شاملة تحقق نقلة نوعية في سبيل تنمية هذا القطاع الذي سيحتل مستقبلا دورا رائعا وتطور في تنمية اقتصادنا الوطني.
       فإضافة الى وجدود هذا الساحل المتميز والمتعدد المزايا الطبيعية لوجود خلجان بحرية وشعب مرجانية وأحياء بحرية وأماكن غوص منتشرة على طول هذا الساحل .. كذلك محميات بيئية وينابيع كبريتية علاجية تنتشر في معظم مديريات المحافظة .
       كل ذلك يجعل محافظة حضرموت مجمع سياحي متكامل يمتلك معظم العناصر الاساسية لبناء وتطوير قاعدة سياحية وخلق فرص استثمارية متنوعة والاستفادة من هذه المزايا في بناء نهضة سياحية متكاملة كل ذلك يجب ان يتحقق من خـلال
  تحديد الاهداف وأماكن القوة التي يمكن ان تبني عليها استراتيجية علمية تستطيع من خلالها ان تحقق نهضة شاملة اقتصاديا واجتماعيا .
معدل النمو السياحي في محافظة حضرموت
   
     شهدت محافظة حضرموت نموا سياحيا كبيرا في بناء قاعدة ايوائية من خلال اقامة العديد من المنشآت السياحية الاستثمارية وقد بلغ حجم الاستثمار في قطاع السياحة الى اكثر من (6) مليار ريال يمني وذلك في اقامة فنادق سياحية متنوعة وكذلك شاليهات وقرى سياحية .. وبلغت عدد الفنادق والشقق في محافظة حضرموت حتى اكتوبر عام 2006م بما فيها جزيرة سقطرى الى اكثر من(100) منشأة سياحية .
استثمار الامكانيات السياحية في المحافظة:
     يعتبر الشريط الساحلي بمحافظة حضرموت من اهم عناصر الجذب السياحي في المحافظة وفي جميع بلدان العالم يتم تخطيط هذه المنطقة لإقامة مشاريع سياحية متنوعة تخدم بشكل مباشر التنمية الاستراتيجية في هذا القطاع. وللأسف مانراه اليوم لايخدم التنمية الاقتصادية بأي شكل كان بل بالعكس يقف عائقا امام أي خطط للاستفادة من هذه الشواطئ الجميلة جدا واستثمارها مستقبلا . هنا نرى ضرورة اعادة النظر لتخطيط هذه المناطق الحساسة جدا والترويج .
السياحة العلاجية والبيئية
 =   تتوفر العديد من العيون العلاجية الساخنة في مناطق مختلفة وهي بحاجة الى تهيئتها وإعادة تنقية مصادر هذه المياه وتحليلها بصورة علمية لمعرفة مكوناتها والخصائص العلاجية لها كي تخدم السياحة العلاجية . وكذلك اقامة منشات سياحية تلبي حاجة الايواء للزائرين لهذه الاماكن وتوفير الخدمات الضرورية ( كهرباء – مياه – اتصالات ) اضافة الى وجود شبكة طرق حديثة تربط هذه المواقع بمدينة المكلا والشحر .
=   الحفاظ على المحميات الطبيعية الموجودة في منطقة شرمه وجثمون التي تتواجد فيها السلاحف بصورة دائمة وبالذات في الفترة من يونيو حتى سبتمبر واتخاذ اجراءات صارمة للحفاظ عليها وتكاثرها.
=  اقامة مشاريع سياحية بيئية في هذه المنطقة تضمن تنفيذ الاشتراطات والتعليمات الخاصة بإقامة مثل هذه المشاريع في مناطق المحميات البيئية .
=   اقامة ابراج في اماكن محددة في منطقة شرمه وجثمون ليتمكن الزائر من مشاهدة هذه السلاحف اثناء خروجها من البحر لوضع البيض وطريقة المحافظة عليه والعودة مرة اخرى الى البحر لضمان ممارسة حياتها الطبيعية واستمرار تكاثرها .
=    رفع وعي المواطنين عن طريق وسائل الاعلام المختلفة لشرح اهمية هذه الثروة والحفاظ عليها بما يسهم من تمكينهم من الاستفادة من المردود الاقتصادي الذي سيعود عليهم في انتعاش السياحة البيئية في مناطقهم.
   الصناعات التقليدية واليدوية :
       تتميز مدينة المكلا وغيرها من المدن في ساحل حضرموت بتنوع الصناعات التقليدية والحرفية وزيادة عدد المشتغلين فيها .. لذلك نرى مايلي:
1.    دعم المشتغلين في هذه الصناعات سواء الفرديين او الجمعيات النسوية وغيرها من الجهات المهتمة بهذه الصناعة وتوفير المواد اللازمة لصناعتها وكذلك وضع الطرق والوسائل المناسبة لتسويقها .
2.    فتح اسواق خاصة لبيع المنتجات الحرفية لكل من مدينة المكلا والشحر والترويج لها بالمواقع السياحية الهامة وكذلك المعارض والمهرجانات المحلية والدولية .
3.    ان يلعب مجلس الترويج السياحي والوكالات السياحية وفروعها في محافظة حضرموت دورا اساسيا في الترويج لهذه الصناعات .
4.    اصدار المطبوعات السياحية وتوزيعها على الوكالات والسفارات وكذلك نشرها في الموقع الالكتروني الخاص بالمحافظة .

      التأهيل والتدريــب( الخدمات السياحية )
         حتى نتمكن من تحقيق الاهداف الاستراتيجية واستثمار الامكانات السياحية المتعددة الموجودة لدينا يتطلب وجود قاعدة خدمات سياحية جيدة تقدم في جميع المنشات والمرافق السياحية لذلك نرى مايلي :
1.    اقامة دورات تدريبية دورية لجميع العاملين بالمرافق السياحية الموجودة في مدينة المكلا وبالذات الفنادق السياحية المصنفة التي تتعامل مع السياحة الاجنبية وكذلك المحلية .
2.    اقامة دورات تأهيلية في اللغة الانجليزية والإرشاد السياحي للعاملين بهذه الفنادق وكذلك للاستفادة من هذه الدورات لتأهيل الكوادر في مجال الارشاد السياحي .
3.    يجب ان يحظى التطور السياحي في المحافظة باهتمام وزارة التدريب التقني والمهني لإقامة معهد سياحي فندقي في المحافظة لتأهيل الكادر الوسطي للعمل في هذه المنشات السياحية .
 



                                         فضل ناصر سيف بن الشيخ علي
                                                   مدير عام مكتب وزارة السياحة م/حضرموت


  • إقرا ايضاً